تشيلسي وليفربول يتصارعان على تذكرة نهائي موسكو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تشيلسي وليفربول يتصارعان على تذكرة نهائي موسكو

مُساهمة من طرف robi في الإثنين مايو 12, 2008 12:22 am

تفاصيل:


يسعى ناديا تشيلسي وليفربول الإنجليزيان إلى حسم هوية الفريق الثاني المتأهل إلى نهائي دوري الأبطال الأوروبي عندما يلتقي الطرفان على ملعب "سامفورد بريدج" معقل الزرق يوم الأربعاء، ضمن منافسات إياب دور "نصف النهائي" للمسابقة، وكان لقاء الذهاب انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.
ويتأهل الفائز من المباراة إلى الدور النهائي الذي يقام في موسكو لملاقاة مانشستر يونايتد الإنجليزي يوم 21 مايو/آيار في نهائي يتسم بالنكهة البريطانية الخالصة لأول مرة في التاريخ، وللمرة الثالثة التي يتواجه فيها فريقان من نفس البلد بعد تقابل ريال مدريد الإسباني مع مواطنه فالنسيا في ختام البطولة عام 2000، ميلان ويوفنتوس الإيطالي في 2003.
وتشير الإحصاءات إلى أن تشيلسي الأوفر حظا لتحقيق ثأره من ليفربول الذي كان أخرج الفريق اللندني من الدور ذاته في هذه المسابقة في مناسبتين عامي 2005 و2007، علما بأن الفريقين التقيا أيضا في 2006 خلال الدور الأول، فتعادلا سلبيا ذهابا، وفاز الحمر إيابا بهدفين مقابل هدف.
ويتميز تشيلسي بأنه صاحب الرقم القياسي في عدم تعرضه للهزيمة على أرضه منذ أربع سنوات، وهذا يزيد صعوبة مهمة ليفربول الساعي للفوز أو التعادل بأكثر من هدف بأي نتيجة للتأهل إلى المباراة النهائية، فيما يكفي الزرق التعادل السلبي للسفر إلى موسكو للمرة الأولى في تاريخه.
وكان النرويجي يون ارنه ريزه لاعب ليفربول أهدى تشيلسي هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، بعدما حول الكرة برأسه عن طريق الخطأ في مرمى زميله الحارس الإسباني خوسيه رينا، مما أضاع الفوز على الحمر في اللحظات الأخيرة من اللقاء.
كما يواجه لاعبو ليفربول مأزقا نفسيا في "ستانفورد بريدج"؛ حيث لم يسجل أي منهم هدفا خلال المباريات الثماني المتتالية على هذا الملعب تحت إشراف مدربهم الإسباني رافايل بينيتيز منذ استلام مهامه عام 2004.
لكن مواطن بينيتيز المهاجم الفذ فرناندو توريس أكد عزمه على فك صيام فريقه داخل ملعب منافسه، ومنحه بطاقة التأهل إلى النهائي للمرة الثالثة في آخر 4 أعوام، والثامنة في مسيرته المتوجة بستة ألقاب في المسابقة الأوروبية.
ويسعى توريس إلى تعويض الفرصتين الذهبيتين اللتين سنحتا له في مباراة الذهاب، ولو نجح في تسجيلهما لكان فريقه قطع شوطا كبيرا نحو النهائي الذي سيتواجد فيه فريق إنجليزي للعام الرابع على التوالي (ليفربول 2005و2007 وأرسنال 2006) والخامسة عشرة في تاريخ مشاركات الإنجليز في هذه المسابقة منذ انطلاقها.
وعلق توريس -الذي يخوض موسمه الأول مع ليفربول- على مواجهة تشيلسي قائلا: "لطالما أردت اللعب ضد لاعبين من طراز مدافعي الزرق أمثال جون تيري، وريكاردو كارفاليو. الآن سأحاول أن أرد عليهما بتسجيل بعض الأهداف في مرمى تشيلسي".
وتابع المهاجم الإسباني: "الجميع يحلم باللعب في دوري الأبطال، وفي فترة أشهر قليلة انتقلت من مشاهدتي لمبارياتها (المسابقة) على شاشة التلفزيون إلى أن أكون جزءا منها"، في إشارة منه إلى عدم تمكنه من أن يكون متواجدا في هذه المسابقة مع فريقه السابق أتلتيكو مدريد.
وعلى الجانب الآخر أصبح مدرب تشيلسي الإسرائيلي أفرام غرانت في وضع جيد على مقاعد احتياط الفريق اللندني بعد أن تغاضى عن جميع الانتقادات التي وجهت له في بداية الموسم، وأصبح قريبا جدا من أن يحقق ما فشل في الوصول إليه سلفه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي فشل في حمل الفريق إلى أبعد من نصف النهائي، حيث كانت محطته الأخيرة في 3 مناسبات خلال 4 أعوام.
وقد يستعيد تشيلسي جهود لاعب وسطه فرانك لامبارد الذي غاب عن مباراة مانشستر السبت بسبب وفاة والدته، وقد عاد إلى التمارين الأحد، إلا أن قرار المشاركة أمام ليفربول سيتخذه اللاعب نفسه استنادا إلى وضعه النفسي،
وفي حال قرر لاعب الوسط الإنجليزي البقاء مع عائلته فستكون مهمة صناعة الألعاب منوطة بالألماني مايكل بالاك الذي كان صاحب الهدفين في مرمى مانشستر السبت في "ستانفورد بريدج".
ورأى بالاك أن فريقه يتمتع بالأفضلية أمام ليفربول قائلا: "الفوز على مانشستر منحنا الثقة، وأظهر أنه بإمكاننا اللعب جيدا، لكن مواجهة ليفربول ستكون مختلفة تماما، إنه دوري الأبطال، ونحن نتوقع معركة مختلفة".
avatar
robi
صديق جديد
صديق جديد

ذكر
عدد الرسائل : 8
العمر : 28
وطني :
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تشيلسي وليفربول يتصارعان على تذكرة نهائي موسكو

مُساهمة من طرف robi في الإثنين مايو 12, 2008 12:23 am

تفاصيل:


يسعى ناديا تشيلسي وليفربول الإنجليزيان إلى حسم هوية الفريق الثاني المتأهل إلى نهائي دوري الأبطال الأوروبي عندما يلتقي الطرفان على ملعب "سامفورد بريدج" معقل الزرق يوم الأربعاء، ضمن منافسات إياب دور "نصف النهائي" للمسابقة، وكان لقاء الذهاب انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.
ويتأهل الفائز من المباراة إلى الدور النهائي الذي يقام في موسكو لملاقاة مانشستر يونايتد الإنجليزي يوم 21 مايو/آيار في نهائي يتسم بالنكهة البريطانية الخالصة لأول مرة في التاريخ، وللمرة الثالثة التي يتواجه فيها فريقان من نفس البلد بعد تقابل ريال مدريد الإسباني مع مواطنه فالنسيا في ختام البطولة عام 2000، ميلان ويوفنتوس الإيطالي في 2003.
وتشير الإحصاءات إلى أن تشيلسي الأوفر حظا لتحقيق ثأره من ليفربول الذي كان أخرج الفريق اللندني من الدور ذاته في هذه المسابقة في مناسبتين عامي 2005 و2007، علما بأن الفريقين التقيا أيضا في 2006 خلال الدور الأول، فتعادلا سلبيا ذهابا، وفاز الحمر إيابا بهدفين مقابل هدف.
ويتميز تشيلسي بأنه صاحب الرقم القياسي في عدم تعرضه للهزيمة على أرضه منذ أربع سنوات، وهذا يزيد صعوبة مهمة ليفربول الساعي للفوز أو التعادل بأكثر من هدف بأي نتيجة للتأهل إلى المباراة النهائية، فيما يكفي الزرق التعادل السلبي للسفر إلى موسكو للمرة الأولى في تاريخه.
وكان النرويجي يون ارنه ريزه لاعب ليفربول أهدى تشيلسي هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، بعدما حول الكرة برأسه عن طريق الخطأ في مرمى زميله الحارس الإسباني خوسيه رينا، مما أضاع الفوز على الحمر في اللحظات الأخيرة من اللقاء.
كما يواجه لاعبو ليفربول مأزقا نفسيا في "ستانفورد بريدج"؛ حيث لم يسجل أي منهم هدفا خلال المباريات الثماني المتتالية على هذا الملعب تحت إشراف مدربهم الإسباني رافايل بينيتيز منذ استلام مهامه عام 2004.
لكن مواطن بينيتيز المهاجم الفذ فرناندو توريس أكد عزمه على فك صيام فريقه داخل ملعب منافسه، ومنحه بطاقة التأهل إلى النهائي للمرة الثالثة في آخر 4 أعوام، والثامنة في مسيرته المتوجة بستة ألقاب في المسابقة الأوروبية.
ويسعى توريس إلى تعويض الفرصتين الذهبيتين اللتين سنحتا له في مباراة الذهاب، ولو نجح في تسجيلهما لكان فريقه قطع شوطا كبيرا نحو النهائي الذي سيتواجد فيه فريق إنجليزي للعام الرابع على التوالي (ليفربول 2005و2007 وأرسنال 2006) والخامسة عشرة في تاريخ مشاركات الإنجليز في هذه المسابقة منذ انطلاقها.
وعلق توريس -الذي يخوض موسمه الأول مع ليفربول- على مواجهة تشيلسي قائلا: "لطالما أردت اللعب ضد لاعبين من طراز مدافعي الزرق أمثال جون تيري، وريكاردو كارفاليو. الآن سأحاول أن أرد عليهما بتسجيل بعض الأهداف في مرمى تشيلسي".
وتابع المهاجم الإسباني: "الجميع يحلم باللعب في دوري الأبطال، وفي فترة أشهر قليلة انتقلت من مشاهدتي لمبارياتها (المسابقة) على شاشة التلفزيون إلى أن أكون جزءا منها"، في إشارة منه إلى عدم تمكنه من أن يكون متواجدا في هذه المسابقة مع فريقه السابق أتلتيكو مدريد.
وعلى الجانب الآخر أصبح مدرب تشيلسي الإسرائيلي أفرام غرانت في وضع جيد على مقاعد احتياط الفريق اللندني بعد أن تغاضى عن جميع الانتقادات التي وجهت له في بداية الموسم، وأصبح قريبا جدا من أن يحقق ما فشل في الوصول إليه سلفه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي فشل في حمل الفريق إلى أبعد من نصف النهائي، حيث كانت محطته الأخيرة في 3 مناسبات خلال 4 أعوام.
وقد يستعيد تشيلسي جهود لاعب وسطه فرانك لامبارد الذي غاب عن مباراة مانشستر السبت بسبب وفاة والدته، وقد عاد إلى التمارين الأحد، إلا أن قرار المشاركة أمام ليفربول سيتخذه اللاعب نفسه استنادا إلى وضعه النفسي،
وفي حال قرر لاعب الوسط الإنجليزي البقاء مع عائلته فستكون مهمة صناعة الألعاب منوطة بالألماني مايكل بالاك الذي كان صاحب الهدفين في مرمى مانشستر السبت في "ستانفورد بريدج".
ورأى بالاك أن فريقه يتمتع بالأفضلية أمام ليفربول قائلا: "الفوز على مانشستر منحنا الثقة، وأظهر أنه بإمكاننا اللعب جيدا، لكن مواجهة ليفربول ستكون مختلفة تماما، إنه دوري الأبطال، ونحن نتوقع معركة مختلفة".
avatar
robi
صديق جديد
صديق جديد

ذكر
عدد الرسائل : 8
العمر : 28
وطني :
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تشيلسي وليفربول يتصارعان على تذكرة نهائي موسكو

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يونيو 12, 2008 5:29 pm

فاز تشيلسي و تأهل للنهائي

شكرا لك
avatar
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد الرسائل : 1169
الوصف : <STRONG><FONT color=red>مدير المنتدى</FONT></STRONG>
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

بطاقة الشخصية
نقاط التميز: 00000

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://koora.firstgoo.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى